08.04.2019 07:55

افتتاح مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي

افتتاح مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي أقيم في 6 أبريل الحالي بمدينة ترمذ حفل افتتاح فعاليات مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي.

ويقام مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي بموجب قرار فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان بشأن "إقامة مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي" الصادر في 1 نوفمبر عام 2018.

وشارك فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان في حفل افتتاح مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي وألقى كلمة الترحيب.

ويشارك أكثر من 160 مندوب يمثلون 74 دولة في فعاليات مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي الذي يقام في مدينة ترمذ لأول مرة.

وتدل مشاركة مسئولي رفيعي المستوى من منظمة اليونسكو ومنظمة الإيسوسكو والمجلس الدولي للحرفيين والضيوف الفخريين من جمهورية قرغيزستان وجمهورية كازاخستان وجمهورية طاجيكستان وتركمانستان وجمهورية أفغانستان الإسلامية في هذا المحفل على أهميته ومكانته.

وانعقدت فعاليات المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي بعنوان "دور فن باخشي الموسيقي في الحضارة العالمية" في إطار مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي الذي تستضيفه مدينة ترمذ.

وشارك العلماء المحليون والأجانب من الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وفرنسا وروسيا والصين واليابان وكوريا الجنوبية وتركيا ومندوبو وسائل الإعلام العامة في فعاليات المؤتمر العلمي التطبيقي الدولي.

ويستمتع الضيوف بمعالم محافظة سورخاندريا من بينها مجمعات الحكيم الترمذي وسلطان سعادت وعيسى الترمذي وآثار فياض تيبه وكمبيرتيبه.

واطلع فخامة الرئيس شوكت ميرضيائيف رئيس جمهورية أوزبكستان قبيل حفل افتتاح مهرجان فن باخشي الموسيقي الدولي على الصالة الجديدة لمطار ترمذ الدولي.

وتقدم الصالة الجديدة لمطار ترمذ الدولي خدماتها لـ400 راكب في الساعة الواحدة حيث توجد غرف الأم والطفل والعيادة الطبية والأسواق الحرة وخدمات (Wi-Fi) المجانية وقسم التأشيرات للمواطنين الأجانب.

وأثنى رئيس دولتنا على الظروف المتوافرة للركاب مشيرا إلى ضرورة الاستفادة من هذه الظروف وتشغيل الرحلات الجديدة.

واطلع الرئيس الأوزبكي في إطار جولته في محافظة سورخاندريا على مجمع سلطان سعادت حيث وتليت الآيات القرآنية على روح المدفونين في مجمع سلطان سعادت.

ويقال أن حسن الأمير ممثل الجيل الخامس لأطفال سيدة فاطمة بنت رسول صلى الله عليه وسلم دفن في هذا المجمع وكان سلطان السادة بمدينة ترمذ. وأفاد المختصون بأن حسن الأمير أقام 11 عاما في مدينة سمرقند وثم استقر في مدينة بلخ ووصل إلى مدينة ترمذ بعام 865 واستقر فيها حتى وفاته. ودفن حسن الأمير وأولاده في مجمع سلطان سعادت.

ولعب أسرة السادة من مدينة ترمذ دورا هاما في تاريخ وتنمية بلادنا وبصفة خاصة في ازدهار دولة صاحب القران الأمير تيمور.

وأعطى فخامته توجيهاته بشأن تعمير مجمع سلطان سعادت ودراسته العلمية وتحوله إلى مكان الزيارة العامر مثل مجمع الإمام البخاري ومجمع زنكي آته.

كما قام الرئيس الأوزبكي بزيارة ضريح الحكيم الترمذي حيث تليت الآيات القرآنية.

وكالة أنباء أوزبكستان، محمد نظر إيلمرادوف وحالمؤمن ماماترائموف وزياد الله جانيبيكوف
1 257